Archive for the “Global Warming” Category

We only have Tier 1 and Tier 2 generators in Lebanon that are providing electricity to supplement the market. These are causing severe air pollution and particulate pollution that cause so many different health problems ranging from asthma to cancer to  various respiratory problems. We urgently need to solve the electricity problem in Lebanon.

Information on pollution of Tier 1 and Tier 2 Generators:

http://www.epa.gov/otaq/standards/nonroad/largesi.htm

Where the USA is now:

http://www.dieselserviceandsupply.com/Generator_Engine_Emissions_Explained.aspx

Comments No Comments »

في بيان أصدرته امس منظمة أندي – أكت وجمعية الثروة الحرجية والتنمية، أن أكثر من 120 ناشطاً وناشطة بيئيين ينتمون اليهما تجمعوا الأحد في غابة أرز الشوف للاحتجاج على تغير المناخ ولالقاء الضوء على آثاره المترتبة على غابات لبنان. ومطلبهم هو أن تدرج الحكومة ومجلس النواب المقبلان مشكلة تغير المناخ كإحدى الأوليات على جدول الأعمال.
ووقف الناشطون خطاً واحداً ورسموا بأجسادهم حاجزاً بشرياُ في الغابة، وهي كبرى غابات الأرز في لبنان، “والتي يمكن أن تختفي جراء تغير المناخ في المستقبل. ذلك إن الارتفاع المطرد في درجات الحرارة سوف يدفع العديد من اصناف الأشجار نحو الشمال وإلى مرتفعات أعلى لتعديل هذا التغير في الحرارة، مما قد يؤدي إلى تحويل لبنان إلى بلد صحراوي. إن تغير المناخ وما يصاحبه من عواصف وجفاف سوف يؤدي إلى زيادة في الأوبئة والحشرات وحرائق الغابات الى درجة أن معظم غابات لبنان سوف تختفي وتحل مكانها أراض عشبية. حتى إقامة المحميات والتشجير ووضع خطط لصد الحرائق لن تستطيع حماية غابات لبنان إن لم يتم الحد من مشكلة تغير المناخ. إن الحرائق في غابات لبنان في إزدياد مستمر عاماً بعد عام، لكن معظم اللبنانيين لا يعرفون ان تغير المناخ يلعب دوراً مهماً في هذه الحرائق. منذ أعوام خلت، إجتاحت حشرة جديدة إسمها سيفالسيا تانوريننسيس غابات الأرز في تنورين وكادت تقضي عليها تماماً، وعندما قامت الجامعة الأميركية في بيروت بدراسة عن الموضوع وجدت ان هذه الحشرة تفشت بسبب ارتفاع الحرارة من جراء تغير المناخ. كما إن بزرة الأرز في حاجة إلى ان تغطى بالثلوج لكي تنبت، لكن ارتفاع الحرارة سوف يؤدي إلى فقدان الثلج في لبنان مما سوف يؤثر على غابات الأرز”.
وصرّحت كرين الزغبي من جمعية الثروة الحرجية والتنمية: “المشكلة هي ان حرائق الغابات لا تزداد بالكمية والحدة فقط، لكن موسم الحرائق في توسع مستمر. ففي السنة الماضية سجلت اول حالة حريق غابة في شهر كانون الثاني”.
ونادت المنظمات البيئية كل المرشحين للنيابة “لحفظ رقم 350 جيدا لانقاذ غابات لبنان. 350 “جزء في المليون هو تركيز ثاني اوكسيد الكربون في الجو الذي يجب ان نصل اليه لتفادي كارثة التغير المناخي بحسب احدث الدراسات العلمية. ثاني اوكسيد الكربون هو الغاز الاساسي المسبب لمشكلة تغير المناخ والذي منذ الثورة الصناعية الى الآن ومن جراء ادماننا النفط والفحم ونحن نضخه في غلافنا الجوي”. وصرح وائل حميدان المدير التنفيذي لإندي – آكت: “لن تستطيع غاباتنا أبدا التأقلم مع آثار تغير المناخ، والحل الوحيد هو ايقاف كل المسببات لهذه المشكلة وتاليا تفادي الآثار المترتبة علينا. ان لم نفعل ذلك فعندها سيخسر لبنان رمزية الوطنيين (الارز والثلج) تاركا علمنا فقط مستطيلا احمر فارغا”.
وخلص البيان الى انه في كانون الاول المقبل ستجتمع حكومات كل دول العالم في كوبنهاغن بالدانمارك لتضع اللمسات الاخيرة على المعاهدة الدولية حول تغير المناخ خلال اكبر واهم قمة في تاريخ البشرية. “إندي – آكت وجمعية الثروة الحرجية والتنمية تناشدان الحكومة اللبنانية ادراج مشكلة تغير المناخ كاحدى اولوياتها على جدول اعمالها وان تشارك بجدية وحيوية في محادثات تغير المناخ الحالية”.

Link

Comments No Comments »

البقاع ــ نقولا أبورجيلي

يفلفش المزارع شفيق اللبكي ( 75 عاماً) الأوراق الغضة في عبّ شجرة اشعلها الربيع اوراقا وأخضراراً. تحاول اصابعه المدربة العثور على بعض الثمرات الخضراء التي عقدت للتو، والتي قد تكون متبقية على اغصان شجرة الكرز في بستانه ببلدة قوسايا – قضاء زحله.

يعبس اللبكي وهو منهمك في مهمته تلك، ولا تنفرج اساريره رغم عثوره على بعض الثمرات. فايام «الشلهوبة» او موجه الحر، أتت بحرارتها الحارقة على أكثر من 85 % من البراعم، فأذبلتها وشوتها شياً بعد ان تسبب تغير الطقس والحرارة المبكرة، بتكوين الثمرات بشكل مبكر منتصف نيسان الفائت. يتنهد اللبكي وهو يقول» الله يساعد المزارع، الهيئة الطبيعة ضده كمان». فبالإضافة الى مهنة «تشحيل الأشجار»، يملك اللبكي قطع أرض صغيرة غرسها بالأشجار المثمرة على أنواعها، من بينها الكرز الذي بشّرت أزهاره بموسم جيد مع بداية ظهورها.

يستطرد أبو إدوار بشكواه، والعرق يتصبب عن جبينه «ما بيكفينا إهمال الدولة للمزارع، حتى تأتينا الطبيعة لتزيد من الطين بله، محظوظ اللي بيحوّش كيلو كرز من كل شجرة هيدي السنة». الى ذلك، يقول اللبكي أن الطقس المتقلب تسبّب أيضاً بالحاق ضرر مماثل بمواسم المشمش واللوز بنسبة 80% للأول و70% للثاني.

كلام اللبكي يؤكده أمين سرّ نقابة المزارعين في البقاع عمر الخطيب، بعد أن تسببت سرعة الرياح التي هبت مطلع الأسبوع، بتساقط ما تبقى من حبات خوخ من نوع يسمى «الجوهرة السوداء «، تحت أشجارها في البساتين التي يملكها في سهل بلدة كفرزبد، بعد ان كانت موجة الصقيع قد قضت على قسم كبير من أزهارها بداية تفتّحها أول الربيع.

الخطيب قدّر قيمة الأضرار التي لحقت بأشجار البقاع من الخوخ والمشمش واللوز والكرز، أو ما يعرف أختصارا باللوزيات، بحوالي خمسة مليارات ليرة لبنانية، أي بمعدل مليون ليرة لبنانية عن كل دونم كحد أدنى. هذا من دون إحتساب تكاليف التشحيل والأسمدة الكيماوية والأدوية الزراعية وثمن المحروقات للري وأجرة عمال ومصاريف النقل. كما قال أن الأراضي المغروسة بهذه الأصناف في البقاع، تفوق مساحتها 5 الآف دونم، ورأى ان تدني إنتاج هذه الفاكهة، سيؤدي بطبيعة الحال لإرتفاع أسعارها خلال فترة قطافها في الاسواق اللبنانية. وعن إمكانية قيام الدولة بالتعويض على المزارعين جراء هذا الوضع، قلل الخطيب من أهمية ذلك، معتبراً إن من تجاهل دفع التعويضات عن الخسائر التي لحقت بالمزارعين في السابق، نتيجة الحروب والكوارث الطبيعية، لن يلتفت حالياً الى ما تعرضوا له من أضرار أصابت أرزاقهم بسبب تقلبات الطقس وغضب الطبيعة ، و{العوض على الله}، متمنياً على المسؤولين إيلاء القطاع الزراعي الإهتمام اللازم من كافة النواحي.

عدد الاثنين ١١ أيار ٢٠٠٩

Link

Comments No Comments »